100

 المركز يقيم ورشة "الاعتماد الدولي للبرامج التربوية"

07/03/2019



افتتح سعادة المدير التنفيذي للمركز الأستاذ الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي اليوم الخميس 30 جمادى الآخرة الموافق 7 مارس جلسات ورشة عمل "الاعتماد الدولي للبرامج التربوية"، بمقر المركز بمدينة الرياض.
حضر الورشة التي تستمر يومًا واحدًا أعضاء لجنة الاعتمادات الدولية بالمركز وعددًا من عمداء كليات التربية بالجامعات السعودية.
بدأت جلسات الورشة بكلمة لسعادة المدير التنفيذي للمركز رحب فيها بالحضور، ووضح أهمية إعداد المعلم في بناء المتعلم، كما أشاد بجهود الوزارة والجامعات في إعادة هيكلة البرامج التربوية، مؤكدًا على أهمية التنسيق المشترك بين المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي ووزارة التعليم لتحقيق متطلبات ضمان الجودة في البرامج التربوية، كما بيّن سبب اهتمام المركز بهيئات الاعتماد الدولية وأنها تعد مكملة لجهود المركز، ولفت الدكتور الجبيلي إلى أن  على التنسيق بين المركز الوطني للتقويم الاعتماد الأكاديمي  ومجلس الاعتماد الأمريكي للبرامج التربوية (CAEP)  قائم تنفيذا  لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين.
تلى ذلك الجلسة الأولى التي رأسها سعادة وكيل التخطيط والتطوير بوزارة التعليم الدكتور نياف بن رشيد الجابري التي كانت بعنوان "كليات التربية والاعتماد البرامجي"، وشملت محورين الأول التعرف على واقع البرامج التربوية بعد إعادة هيكلتها من وزارة التعليم قدمه سعادة المستشار بوكالة التخطيط والتطوير بوزارة التعليم الدكتور محمد السلمي، أما المحور الثاني الذي قدمه سعادة المستشار ورئيس وحدة التخصصات الإنسانية والتربوية بالمركز الدكتور عبدالرحمن الحضيف فكان حول التعرف على جهود الكليات في مجال ضمان الجودة في الاعتمادات التربوية (المحلية والدولية). 
عقب ذلك بدأت الجلسة الثانية والتي كانت بعنوان الاعتماد الدولي للبرامج التربوية وترأسها سعادة الدكتور محمد بن راشد الفهيد نائب المدير التنفيذي للاعتماد البرامجي بالمركز، حيث ناقشت فيها سعادة المستشارة بالمركز الدكتورة سمر السقاف التعريف بالشروط الخاصة للحصول على الاعتمادات الدولية، ثم قدمت سعادة المستشارة بالمركز الدكتورة إقبال درندري شرحًا عن مجلس الاعتماد الأمريكي للبرامج التربوية، واختتم الجلسة سعادة المستشار والمشرف على وحدة الاعتمادات الدولية بالمركز الأستاذ الدكتور محمد الحامد والذي وضح رأي كليات التربية في الاعتماد المزدوج.
ثم ترأس سعادة الأستاذ الدكتور محمد الحامد الجلسة الختامية والتي تناولت التحديات والخطط المستقبلية من خلال محورين الأول حول التعرف على التحديات التي تواجه البرامج التربوية للحصول على الاعتماد البرامجي وقدمه كل من سعادة الدكتور محمد الفهيد وسعادة الدكتور عبدالرحمن الحضيف، وحول الرؤى المستقبلية والتخطيط للحصول على الاعتماد البرامجي والذي كان عنوان المحور الثاني للجلسة الختامية فقد كان بمشاركة الحضور. 
ويأتي إقامة هذه الورشة ضمن أنشطة المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي تعزيزا لثقافة الجودة، والحرص على نشرها، وتلمس العوامل التي تسهم في تحقيقها، الأمر الذي يأتي ضمن خطط المركز للمساهمة في التوجه الوطني العام نحو تحقيق رؤية المملكة 2030.