100

 سعادة المدير التنفيذي للمركز يشارك في الملتقى الثاني لوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير بجامعة الملك سعود ويوقع اتفاقية مشروع اعتماد لثلاثة عشر برنامجا

02/10/2018

أكد المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي في كلمته خلال مشاركته أمس في الملتقى السنوي الثاني لوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير المقام في محرم بجامعة الملك سعود بالرياض، أن الملتقى سيسهم في نشر ثقافة الجودة وتعزيزها وهو أحد المهام التي يضطلع بها المركز الوطني للتقويم والاعتماد الاكاديمي ويجب أن تشاركه فيه جميع الجامعات، وأن لجامعة الملك سعود سبق مشهود في مجال الجودة حيث كانت من أوائل الجامعات التي حصلت على الاعتماد في عام 2007م وتم تجديد الاعتماد في عام 2017م ، إضافة إلى اعتماد 43 من برامجها وهناك 11 برنامجا تحت الإجراء في شتى التخصصات.

ونوه الجبيلي إلى أهمية موضوعات الملتقى وخاصة الممارسات الدولية وإدارة المخاطر بما يمثل نقلة وتوجها دوليا في إدارة الجامعات، مشيرا إلى أن المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي قد أسهم بدوره في توطين عديد من الممارسات الدولية في مجال الجودة والاعتماد، ومن آخرها البرنامج الإلكتروني للاعتماد والذي سيسهم بدوره في التيسير على الجامعات والمراجعين من جهة، ويمكن المركز من متابعة عمليات الاعتمادات بسهولة ويسر إضافة إلى ما يتحقق من خلاله من رفع كفاءة الانفاق وترشيد المجهودات والوقت اللازم لإنجاز المهام من جهة أخرى.

وذكر الجبيلي أن المركز سيخصص قريباً من خلال البوابة الرقمية جزء خاص بنشر الممارسات المتميزة بالجامعات بهدف إظهار مجهوداتها وتميزها، وتبادل الخبرات بما يسهم في صنع ثقافة مؤسسية وطنية للجودة، موجها الدعوة لجامعة الملك سعود لنشر ممارساتها عبر الجزء الخاص المشار إليه وفق الضوابط التي ستعلن قريبا.

وفي ختام كلمته أكد الجبيلي أن جميع المجهودات مهما علت وزادت لا تتناسب مع ما نلقاه من دعم وما نعيشه من نماء ورخاء في وطننا الحبيب وحان الوقت لتأكيد التعاون والتكاتف المستمر بين جميع مؤسسات الدولة لنحقق رؤية المملكة 2030 وننطلق لآفاق لا محدودة من التنمية والتطوير في جميع المجالات.

من جانب آخر شهد الملتقى توقيع اتفاقية بين المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي وجامعة الملك سعود حيث يقوم المركز بموجبها بتنفيذ مشروع الاعتماد البرامجي لثلاثة عشر برنامج من برامج الجامعة، ثمانية منها لبرامج الماجستير وهي: برنامج ماجستير العلوم لكل من التخصصات التالية (الكيمياء، الفيزياء، علم الحيوان (بالرسالة)، الكيمياء الحيوية، الهندسة الكهربائية، الهندسة المدنية) وماجستير التطوير العقاري، وماجستير الآداب في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، أما الخمس الأخرى فكانت من نصيب برامج الدكتوراه وهي: دكتوراه الفلسفة لكل من (علم الحيوان، الكيمياء، الهندسة الكهربائية، الهندسة الصناعية) ودكتوراه عمارة وعلوم البناء.

ووقع الاتفاقية من جانب المركز المدير التنفيذي للمركز الدكتور أحمد بن يحيى الجبيلي، ومن جانب الجامعة وقعها نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير الدكتور يوسف بن عبده عسيري، وحضر اللقاء عدداً من مسؤولي المركز والجامعة.